تعريف

حقق العالم تقدماً ملفتاً في التعليم منذ العام 2000 حين جرى اعتماد الأهداف التعليم للجميع الستّة. ولكنّ هذه الأهداف لن تتحقق في الموعد المحدد لها عام 2015. وفيما يضع العالم أهداف تعليم جديدة للفترة الممتدة بين عامي 2015 و2030، فلا بدّ من بذل جميع الجهود لضمان تحقيق هذه الأهداف. يرمي إطار العمل هذا إلى تعبئة الدول والشركاء حول هدف عالمي طموح ويقترح سبل تطبيق جدول أعمال التعليم بحلول العام 2030 وتنسيقه وتمويله ورصده على المستويات العالميّة والإقليميّة والوطنيّة لضمان فرص وصول متساوية للجميع. وعليه، سيُشار في ما يلي إلى جدول أعمال التعليم لعام 2030 بـ"التعليم بحلول العام 2030".

يُشكِّل التعليم بحلول العام 2030 جزءاً لا يتجزأ من جدول أعمال التنمية المستدامة ويُشكِّل الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة التي ستحلّ خلفاً للأهداف الإنمائيّة للألفيّة. أمّا جدول أعمال التعليم الجديد فينبثق عن رؤية مشتركة وشاملة. ولقد أعدّ من خلال عمليّة تشاوريّة شاملة أفضت إلى "اتفاق مسقط" الذي اعتُمد في الاجتماع العالمي للتعليم للجميع في شهر أيّار/مايو 2014. شكّل هذا الاتفاق هدف التعليم العالمي والأهداف ذات الصلة وسبل التطبيق بحسب ما جاء في اقتراح فريق العمل المفتوح التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

تولّت اللجنة التوجيهية للتعليم للجميع إعداد إطار العمل هذا وستُتابع عملها في هذا السياق حتّى نهاية العام 2015. سيتم التباحث في النسخة الحاليّة في خلال المنتدى العالمي للتربية 2015 في إنشون، جمهورية كوريا للاتفاق عليها بانتظار محصِّلة القمّة الخاصة للأمم المتحدة حول التنمية المستدامة التي ستُعقد في نيويورك في شهر أيلول/سبتمبر من العام 2015. وستعمد اللجنة التوجيهيّة للتعليم للجميع بعد ذلك إلى تعديل المستند بحيث يعكس محصِّلات القمّة الخاصة للأمم المتحدة والمؤتمر الدولي الثالث حول التمويل في سبيل التنمية (أديس أبابا، تموز/يوليو 2015) وقمّة أوسلو حول التعليم في سبيل التنمية (تموز/يوليو 2015). وسيتم اعتماد إطار العمل في خلال اجتماع رفيع المستوى يُعقد بموازاة الجلسة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015 والذي يضمّ جميع فعاليّات المنتدى العالمي للتربية وشركاؤه بما في ذلك المجتمع المدني. سيتم رصد التقدم المحرز باتجاه الأهداف من خلال مجموعة من المؤشرات المواضيعيّة والتي ستمثِّل جزئيّة منها – والتي يُتوقّع من لجنة الأمم المتحدة الإحصائيّة المصادقة عليها في شهر آذار/مارس 2016 – المؤشرات العالميّة للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة. أمّا مجموعة المؤشرات المواضيعيّة التي اقترحها الفريق الاستشاري التقني على خلفيّة مشاورات واسعة فترد موجزةً في الملحق 1. ومن المقترح أن يتم تطوير هذه المؤشرات من خلال عمليّة استشاريّة مع الدول الأعضاء والشركاء قبل شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015. ترد هذه العمليّة بالتفصيل في الملحق 1 . وفي حال طرأت تغييرات على المؤشرات العالميّة حيث توضع اللمسات الأخيرة عليها من خلال العمليّة التي تتولّى تنسيقها لجنة الأمم المتحدة الإحصائيّة، فسيتم بعد ذلك تنقيح المؤشرات المواضيعيّة وتوحيدها

 

تعريف

حقق العالم تقدماً ملفتاً في التعليم منذ العام 2000 حين جرى اعتماد الأهداف التعليم للجميع الستّة. ولكنّ هذه الأهداف لن تتحقق في الموعد المحدد لها عام 2015. وفيما يضع العالم أهداف تعليم جديدة للفترة الممتدة بين عامي 2015 و2030، فلا بدّ من بذل جميع الجهود لضمان تحقيق هذه الأهداف. يرمي إطار العمل هذا إلى تعبئة الدول والشركاء حول هدف عالمي طموح ويقترح سبل تطبيق جدول أعمال التعليم بحلول العام 2030 وتنسيقه وتمويله ورصده على المستويات العالميّة والإقليميّة والوطنيّة لضمان فرص وصول متساوية للجميع. وعليه، سيُشار في ما يلي إلى جدول أعمال التعليم لعام 2030 بـ"التعليم بحلول العام 2030".

يُشكِّل التعليم بحلول العام 2030 جزءاً لا يتجزأ من جدول أعمال التنمية المستدامة ويُشكِّل الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة التي ستحلّ خلفاً للأهداف الإنمائيّة للألفيّة. أمّا جدول أعمال التعليم الجديد فينبثق عن رؤية مشتركة وشاملة. ولقد أعدّ من خلال عمليّة تشاوريّة شاملة أفضت إلى "اتفاق مسقط" الذي اعتُمد في الاجتماع العالمي للتعليم للجميع في شهر أيّار/مايو 2014. شكّل هذا الاتفاق هدف التعليم العالمي والأهداف ذات الصلة وسبل التطبيق بحسب ما جاء في اقتراح فريق العمل المفتوح التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

تولّت اللجنة التوجيهية للتعليم للجميع إعداد إطار العمل هذا وستُتابع عملها في هذا السياق حتّى نهاية العام 2015. سيتم التباحث في النسخة الحاليّة في خلال المنتدى العالمي للتربية 2015 في إنشون، جمهورية كوريا للاتفاق عليها بانتظار محصِّلة القمّة الخاصة للأمم المتحدة حول التنمية المستدامة التي ستُعقد في نيويورك في شهر أيلول/سبتمبر من العام 2015. وستعمد اللجنة التوجيهيّة للتعليم للجميع بعد ذلك إلى تعديل المستند بحيث يعكس محصِّلات القمّة الخاصة للأمم المتحدة والمؤتمر الدولي الثالث حول التمويل في سبيل التنمية (أديس أبابا، تموز/يوليو 2015) وقمّة أوسلو حول التعليم في سبيل التنمية (تموز/يوليو 2015). وسيتم اعتماد إطار العمل في خلال اجتماع رفيع المستوى يُعقد بموازاة الجلسة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015 والذي يضمّ جميع فعاليّات المنتدى العالمي للتربية وشركاؤه بما في ذلك المجتمع المدني. سيتم رصد التقدم المحرز باتجاه الأهداف من خلال مجموعة من المؤشرات المواضيعيّة والتي ستمثِّل جزئيّة منها – والتي يُتوقّع من لجنة الأمم المتحدة الإحصائيّة المصادقة عليها في شهر آذار/مارس 2016 – المؤشرات العالميّة للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة. أمّا مجموعة المؤشرات المواضيعيّة التي اقترحها الفريق الاستشاري التقني على خلفيّة مشاورات واسعة فترد موجزةً في الملحق 1. ومن المقترح أن يتم تطوير هذه المؤشرات من خلال عمليّة استشاريّة مع الدول الأعضاء والشركاء قبل شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015. ترد هذه العمليّة بالتفصيل في الملحق 1 . وفي حال طرأت تغييرات على المؤشرات العالميّة حيث توضع اللمسات الأخيرة عليها من خلال العمليّة التي تتولّى تنسيقها لجنة الأمم المتحدة الإحصائيّة، فسيتم بعد ذلك تنقيح المؤشرات المواضيعيّة وتوحيدها