بيان شرم الشيخ

نحن وزارء التربية والتعليم في الدول العربية والمسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى، وممثلي وكالات الأمم المتحدة والوكالات الحكومية الدولية ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات المهنية، والمنظمات العاملة في مجال التربية، فضلا عن الشركاء الفنيين والشركاء في التنمية، اجتمعنا في إطار المؤتمر الإقليمي للدول العربية حول التربية ما بعد عام 2015 المنعقد في الفترة من 27 إلى 29 كانون الثاني/يناير 2015 في شرم الشيخ، جمهورية مصر العربية، بدعوة من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ووزارة التربية والتعليم في جمهورية مصر العربية، برعاية فخامة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، وبالشراكة مع مكتب التربية العربي لدول الخليج ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

kim 7882 605

نتقدّم بالشكر الجزيل لوزارة التربية والتعليم في جمهورية مصر العربية لقيامها بتسهيل تنظيم هذا الحدث المهم بالنسبة إلى المنطقة واستضافته.

ولمّا كنّا قد تدارسنا حول التقدّم المحرز باتجاه تحقيق أهداف التعليم للجميع الستة، إطار عمل داكار 2000 ، في الدول العربية، والتحديات التي لا تزال تواجه المنطقة في هذا المجال، آخذين في الاعتبار "اتفاق مسقط" الذي اعتُمد في الاجتماع العالمي للتعليم للجميع في مسقط، سلطنة عُمان، في الفترة الممتدة من 12 إلى 14 أيّار/مايو 2014 ، فإننا نؤيد المبادئ والأهداف المحددة في اتفاق مسقط، وكذلك تقرير فريق العمل المفتوح التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن جدول أعمال ما بعد عام 2015 "الطريق إلى العيش بكرامة بحلول عام 2030 : القضاء على الفقر، وتغيير حياة الجميع وحماية كوكب الأرض". ونركز بشكل خاص على الهدف الأساس من جدول أعمال التربية في المستقبل المتمثّل في "ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل والتعلّم مدى الحياة للجميع بحلول عام 2030

اقرأ المزيد

بيان شرم الشيخ

نحن وزارء التربية والتعليم في الدول العربية والمسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى، وممثلي وكالات الأمم المتحدة والوكالات الحكومية الدولية ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات المهنية، والمنظمات العاملة في مجال التربية، فضلا عن الشركاء الفنيين والشركاء في التنمية، اجتمعنا في إطار المؤتمر الإقليمي للدول العربية حول التربية ما بعد عام 2015 المنعقد في الفترة من 27 إلى 29 كانون الثاني/يناير 2015 في شرم الشيخ، جمهورية مصر العربية، بدعوة من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ووزارة التربية والتعليم في جمهورية مصر العربية، برعاية فخامة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، وبالشراكة مع مكتب التربية العربي لدول الخليج ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

kim 7882 605

نتقدّم بالشكر الجزيل لوزارة التربية والتعليم في جمهورية مصر العربية لقيامها بتسهيل تنظيم هذا الحدث المهم بالنسبة إلى المنطقة واستضافته.

ولمّا كنّا قد تدارسنا حول التقدّم المحرز باتجاه تحقيق أهداف التعليم للجميع الستة، إطار عمل داكار 2000 ، في الدول العربية، والتحديات التي لا تزال تواجه المنطقة في هذا المجال، آخذين في الاعتبار "اتفاق مسقط" الذي اعتُمد في الاجتماع العالمي للتعليم للجميع في مسقط، سلطنة عُمان، في الفترة الممتدة من 12 إلى 14 أيّار/مايو 2014 ، فإننا نؤيد المبادئ والأهداف المحددة في اتفاق مسقط، وكذلك تقرير فريق العمل المفتوح التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن جدول أعمال ما بعد عام 2015 "الطريق إلى العيش بكرامة بحلول عام 2030 : القضاء على الفقر، وتغيير حياة الجميع وحماية كوكب الأرض". ونركز بشكل خاص على الهدف الأساس من جدول أعمال التربية في المستقبل المتمثّل في "ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل والتعلّم مدى الحياة للجميع بحلول عام 2030

اقرأ المزيد